Menu
اعلان اعلى الهيدر

كيف يؤثر صعود الدولار على قطاع المقاولات؟

شمس نيوز/ علاء الهجين

قال رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين، أسامة كحيل، إن صعود سعر صرف الدولار مقابل الشيكل، يؤثر سلبًا وإيجابًا في ذات الوقت على المقاولين، كون عطاءات المشاريع تُطرح بالدولار ونسبة منها بالشيكل.

وأوضح كحيل لـ "شمس نيوز" أنه في حال رست المناقصة على المقاول بسعر الدولار، فإنه يستفيد من فرق السعر، ولكن بنسبة قليلة، لأن مستلزمات وبضائع المشروع ترتفع تلقائيًا عند ارتفاع العملة الخضراء، وفي حال كان العطاء بالشيكل، فإن سيتلقى خسارة محققة.

وأشار إلى، أن ارتفاع وانخفاض سعر الدولار يُحدث ارباكًا عند المقاول، فغالبًا ما يتلقى خسائر كبيرة نتيجة الهبوط في الأسعار، وفائدة قليلة في الصعود.

ولفت إلى أن نحو 80 شركة فقط في قطاع غزة من أصل400 تعمل في مشاريع مصنفة ضمن كبيرة وصغيرة، وباقي الشركات متعطلة لأن المانحين عزفوا عن طرح العطاءات منذ فترة كبيرة، وكذلك نتيجة الحصار المفروض على القطاع منذ 13 عامًا، فيما تكبد المقاولين خسائر تقدر بملايين الدولارات.

يُذكر، أنه في ظل غياب العملة الفلسطينية، يتداول الفلسطينيون 4 عملات هي: الدولار الأميركي والدينار الأردني واليورو الأوروبي والشيكل الاسرائيلي.