Menu

ودعا أن تكون كرة ثلج متدحرجة فلسطينياً..

د. عليان يدعو لتحويل قضية الأسرى لكرة نار ملتهبة في وجه العدو

شمس نيوز/ غزة
قال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور جميل عليان، إن الأسرى شكلوا على الدوام الحالة الوطنية الجامعة، كما شكل شعبنا الحاضنة الوطنية العصية على الخطأ والانحراف.
ودعا د. عليان في كلمة له خلال ورشة عمل نظمتها مؤسسة مهجة القدس بغزة اليوم الأحد، إلى تحويل قضية الأسرى لكرة نار ملتهبة في وجه العدو، وكرة ثلج متدحرجة فلسطينيًا في ظل الواقع السياسي المعقد، وضعف التعاطف العالمي.
وطالب عليان بضرورة تواصل الضغط الشعبي واستغلال اللحظة المتمثلة بجائحة "كورونا" للإفراج عن الأسرى وتحسين الظروف الحياتية داخل السجون ومعتقلات الاحتلال، ولاسيما الأسرى المرضى والأطفال والنساء.
من جانبه، قال القيادي في حركة حماس مشير المصري، في كلمة له في ذات الورشة، إن المقاومة الفلسطينية تمتلك العديد من الأوراق للضغط على العدو الصهيوني لإبرام صفقة تبادل أسرى جديدة.
من جهته، تحدث عضو الهيئة القيادية لحركة فتح في المحافظات الجنوبية عماد الأغا، عن أهمية الدور الرسمي في دعم قضية الأسرى في سجون الاحتلال.
وشدد على مدى نجاعة المؤسسات الرسمية المحلية والدولية في مساندة الأسرى وتحسين أوضاعهم وظروفهم الاعتقالية.
من جهته، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح أبو ناصر، إن المركز القانوني للمعتقلين والأسرى الفلسطينيين محل اجتهادات متنوعة، يمكن حصرها في ثلاث اتجاهات وهي، الاتجاه الأول، يعتبرهم أسرى حرب يخضعون لاتفاقية جنيف الثالثة الخاصة بأسرى الحرب.
أما الاتجاه الثاني، فيتعامل معهم باعتبارهم معتقلين يتمتعون بحماية اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين، فيما الاتجاه الثالث، فيرى أنهم مختطفون بطريقة غير شرعية، كون الاحتلال غير شرعي.
أما عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أسامة الحاج أحمد، فأكد ضرورة توجيه الإعلام لقضية الأسرى، وإبقائها حاضرة على الدوام.
وطالب بالعمل على إحداث تغيير في الخطط الإعلامية بالاستعانة بالأسرى المحررين، وتفعيل دور السفارات والقنصليات والجاليات في كافة أنحاء العالم، وإعداد أفلام وثائقية عن الأسرى مترجمة بعدة لغات، تهدف لفضح انتهاكات المحتل الإسرائيلي بحق أسرانا في السجون.