بعد اشكاليات إدارة الجامعة وبيان لوزارة التعليم..

مصادر بالأقصى لـ"شمس نيوز": أزمة في إقبال الطلبة الجدد على الجامعة

من أمام المالية في جامعة الأقصى

من أمام المالية في جامعة الأقصى

شمس نيوز/غزة 

أفادت مصادر خاصة في جامعة الأقصى بغزة أن الجامعة تواجه مشكلة في إقبال الطلاب الجدد على الالتحاق بكلياتها وبرامجها هذا العام, بعد قرارا وزارة التربية والتعليم العالي القاضي بعدم الاعتراف بشهادات الطلبة الجدد. 

وقالت المصادر لمراسل "شمس نيوز" أن عشرات الطلاب الجدد فقط سجلوا ببرنامج البكالوريوس في الجامعة حتى اللحظة, بينهم عددا لا بأس به ممن يحصلون على امتيازات خاصة كأبناء الموظفين, وهذا العدد حسب المصادر متدني جدا مقارنة بأعداد الملتحقين في مثل هذه الأوقات من كل عام, والتي تصل من 100 إلى 1500 طالب في المرحلة الأولى من التسجيل .

و يبلغ عدد طلبة الجامعة حوالي (26.200) طالبا وطالبة, موزعين بين حرمي الجامعة في مدينتي غزة و خان يونس بنسبة 3:1 لصالح الإناث, فيما يلتحق بالجامعة سنويا نحو 7000 طالبا وطالبة . 

وتواصلت"شمس نيوز" مع عميد القبول والتسجيل بجامعة الأقصى د عدنان الكحلوت الذي نفى أن تكون وزارة التربية والتعليم العالي في رام الله, قد أعلنت عدم اعترافها بشهادة الجامعة مؤكدا أن كل برامج الجامعة معترف بها . 

وقال الكحلوت لـ"شمس نيوز": المواقع المشبوهة حرفت ما قالته الوزارة, صحيح أن هناك مشكلة سياسية بالجامعة لكن الوزارة أكدت أن الجامعة ببرامجها معتمدة عند الوزارة وحتى هذه اللحظة وأنا أوقع شهادات ذاهبة للوظيفة فكيف يقال أن الجامعة غير معترف بها".

 وأضاف "ما يطلق حول أن الجامعة غير معترف بها يطلق من جهات مشبوهة لتحقيق أغراض سياسية, و ربما هناك بعض الجامعات التي تنافس منافسة غير شريفة تحاول ترويج الشائعات لينفر الطلاب عن الجامعة"

 وأشار الكحلوت إلى أن نسبة إقبال الطلبة الجدد في هذه الأوقات طبيعية وتدور في حدود معدلاتها السنوية، لافتا إلى أن الانخفاض قليل وذلك بسبب "الشائعات المغرضة" التي تطلق من جهات مختلفة حد وصفه. 

وأضاف "في كل الجامعات معروف أن الطالب يأتي ويطلع على برامج الجامعة ويذهب ويختار لأنه في حيره من أمره ماذا يختار؟, ما زلنا في بداية التسجيل والتسجيل مستمر حتى بداية الفصل الدراسي وإنا اطمئن الجميع أن الجامعة بخير وأن أعداد الطلاب الملتحقين في الجامعة بازدياد بالمئات". 

وتحققت "شمس نيوز" من البيان الذي تداولته وسائل الإعلام وقال الكحلوت أن تحريفا افتعل من قبل بعض الجهات عليه لتنقل عن الموقع الرسمي لوزارة التربية والتعليم العالي برام الله أن الوزارة تعيد التأكيد على موقفها بخصوص عدم إمكانية الاعتراف بشهادات الطلبة الجدد بجامعة الأقصى في ضوء استمرار حالة "الاختطاف" التي تعيشها الجامعة، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ملتزمة في توفير الغطاء الشرعي والبرامج القائمة للطلبة المنتسبين إليها حالياً على أن توقع شهاداتهم بعد تخرجهم من قبل رئيس مجلس الأمناء فقط وحسب التعليمات المعلنة. 

وأكدت الوزارة أنها استنفذت عاماً دراسياً كاملاً في محاولاتها لانهاء هذا الملف إلا أن تصميم البعض على احباط تلك الجهود قد أدى إلى هذا الحال، حسب وصفها.

وشددت الوزارة على أن حقوق العاملين في الجامعة القائمين والمنقولين بصورة شرعية حسب ديوان الموظفين العام برام الله محفوظة وفق أحكام القوانين عدا ذلك فإن للوزارة الحق في اتخاذ الاجراءات المناسبة التي ترتئيها خلال الفترة القادمة.

كما شددت الوزارة على أنها ستعلن جامعة الاقصى للطلبة الموجودين فيها حالياً جامعة مجانية الى أجل زمني محدد تماشياً مع إعلانها السابق الخاص بالفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي المنصرم. 

وأفادت الوزارة في بيانها إلى أنها ما زالت جاهزة للوصول إلى حل نهائي بخصوص وضع الجامعة القائم على تمكين مجلس الأمناء من مهامه وكف اليد رسمياً عن الجامعة وتسليم الرئيس المكلف زمام المسؤولية وإعادة الأمور إلى نصابها الشرعي السابق، مؤكدةً في الوقت ذاته على أن هذا الحل لا يحتاج إلى معجزات إنما يتطلب إرادة حقيقية لاحتواء الأزمة التزاماً بأحكام القوانين الفلسطينية وخاصة قانون التعليم العالي للعام 1998 وأن الوزارة جاهزة لاتمام أي اتفاق في أي لحظة يوقع من طرفها في قطاع غزة حال إنجازه.

متعلقات